رؤيتي 2030

personal planning

رؤيتي 2030

هل سبق أن قرأت كتابا عن التخطيط الشخصي ؟
الكثير ممن تعلموا التخطيط لحياتهم بشكل نظري يجدون الكثير من التحديات عند الانتقال للجانب العملي التطبيقي. من هنا كان الدافع وراء إطلاق برنامج رؤيتي 2030 والذي لا يعتمد على أسلوب المحاضرات النظرية بل التعلم والتطبيق المباشر باستخدام أدوات علمية عملية ومتابعة تقدم المستفيد خطوة بخطوة في خارطة تحقيق رؤيته الذاتية في 2030

 رؤيتي الإستراتيجية 2030 سوف تصل إليها من خلال أفضل أدوات و تقنيات فعالة ومجربة في مجال التخطيط الإستراتيجي من خلال عملك المباشر مع المستشار هشام رزق والذي سيرافقك في هذه الرحلة والتي سيكون لها عدة محطات كل محطة تتطلب أنشطة متنوعة مصممة من خلاصة خبرته العملية في التخطيط الإستراتيجي للمنظمات والأفراد . وتهدف هذه الأنشطة للوصول إلى خارطة الطريق نحو نجاحك المنشود وننصحك بالإطلاع على قصص نجاحنا مع عملائنا الرائعين في هذا المجال .
يتكون البرنامج من المراحل التالية:

  • تحليل الواقع
  • بلورة رؤية محفزة للإنجاز
  • صياغة الرسالة الشخصية
  • وضع مشاريع إستراتيجية
  • الأهداف الفعالة
  • الجدولة الزمنية (سنوي – شهري – أسبوعي)

للمزيد من التفاصيل تواصل مع المستشار هشام رزق على : 0555594495

وننصحك بالإطلاع على قصص نجاحنا مع عملائنا المميزين غي قسم قالوا عنا

بإستخدام نموذج جوهاري نساعد المستفيد على معرفة سماته وقدراته الشخصية من مصدرين أساسية: في البداية من خلال مقياس عالمية (بيركمان وديسك المطور) ومن ثم العلاقات القريبة من المستفيد للوصول إلى القدرات الشخصية والسلوكيات الممارسة بوعي وبدون وعي.

إستخدام عدة أدوات علمية لإكتشاف مصفوفة القيم الجوهرية للمستفيد كونها مصدر للسلوك وإتخاذ القرار ومن ثم تحديد القناعات المتلازمة مع القيم الجوهرية والتي من خلالها يتم الحكم على الأمور

الاحتياجات: تعريف المستفيد بإحتياجاته الأساسية وفقاً لعجلة الحياة التي حددها العالم ستيفن كوفي

(الروح – العقل – الجسد – القلب – المال – المهارات )

ومن ثم إجراء تقييم عملي لهذه المحاور بإستخدام نموذج الحياة المتوازنة العلمي مع عرض مجموعة من الحلول العملية للإرتقاء بهذه المحاور .

  1. أن يتعرف المستفيد على إحتياجاته الأساسية وكيفية الوصول إلى الحياة المتوازنة.
  2. أن يستطيع المستفيد تحديد قدراته الأساسية بأدوات علمية.
  3. أن يحدد المستفيد مصفوفة القيم الجوهرية الخاصة به والقناعات المتلازمة معها.

4. أن يستطيع المستفيد صياغة بروفايل شخصي متكامل ويقوم بالتعريف بذاته وفقاً لهذا البروفايل.